الجمعة، 15 أبريل، 2011

أهمية الإحصاء


يعد علم الاحصاء (statistics)، اليوم، من اهم العلوم التي تتوقف عليها التنمية السياسية والاقتصادية والثقافية الخ...، وللاحصاء حصة اساسية من عمل الدول والموسسات والمنظمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، عالميا ودوليا ومحليا، وكثيرا ما يرتهن مصير مشاريع او قرارات كبرى بالنتائج التي يقدمها الاحصاء في مجال معين.

علم الاحصاء:
جاء في موسوعة لالاند حول الاحصاء: «جوهريا يقصد بالاحصاء، كما يدل على ذلك علم الاشتقاق، مجموعة الوقائع التي يودي اليها اجتماع البشر في مجتمعات سياسية... لكن الكلمة عندنا سترتدي مفهوما اوسع، فنحن نعني بالاحصاء العلم الذي يكون موضوعه جمع وتنسيق وقائع كثيرة في كل صنف، بحيث يمكن الحصول على نسب عددية مستقلة استقلالا ملموسا عن المصادفة واستثناءاتها، ودالة على وجود العلل المنتظمة التي اندغم فعلها بوجود العلل الفجائية»
وفي موسوعة المورد العربية جاء: «علم جمع وتصنيف وتعليل الوقائع او المعطيات الرقمية او العددية، يتخذ طريقة للتحليل في العلوم الدقيقة والعلوم الاجتماعية وفي المشروعات الاقتصادية على اختلافها. وهو يعنى، في آن معا، بوصف الوقائع وبالتنبؤ باحتمالات حدوث امر بعينه او حالة بعينها. يفيد تعريف علم الاحصاء انه منهج يتعاطى بالدرجة الاولى مع ظواهر رقمية وعددية معينة، ثم يقوم بتصنيفها وتحويلها الى نسب عددية خاصة،
وينقسم علم الاحصاء الى قسمين:
الاول: الاحصاء الوصفي (Descriptive Statistics)، وهو الذي يقوم على جك دوك لة المعطيات وتصنيفها وتنسيقها، وعرضها بشكل بياني يساعد على وصف الميزات والخصائص. فمثلا اذا احصينا ظاهرة المدخنين، فان الجهد الوصفي يحاول فرز المعلومات الصغيرة التي قام بها جهاز الاحصاء على الارض واختزالها وعرضها ببيان يشير الى انه في سنة كذا كان معدل المدخنين هو كذا، وبعده بسنة كان كذلك، وهكذا...
الثاني: الاحصاء الاستدلالي التحليلي (Inferential Statistics)، وهو احصاء يعتمد على تحليل المعطيات وتفسيرها ودراسة اسبابها ومناقشتها وتاثيراتها والعوامل الموثرة فيها سلبا او ايجابا، وبالتالي فهذا الاحصاء كمايقول الدكتور عبد الرحمن عيسوي يسمح للباحث باصدار احكام او التنبو او ما شابه ذلك. كما «تساعد الطرق الاحصائية في معرفة اثر كل عامل من العوامل المختلفة على السلوك (او غيره) والتحكم في هذه العوامل وضبطها».
ويساعد الاحصاء على تنظيم المعلومات المبعثرة والمكدسة التي تكون اما بلا فائدة «او خطرة احيانا»، فهو يمنحنا روية اكثروضوحا واكثر ترتيبا للاشياء،
لقد اصبح الاحصاء من العلوم الاساسية والضرورية التي يدرسها طالب علم النفس في جامعات العالم جميعها، والمعروف ان الاحصاء لا يفيد في الدراسات النفسية وحسب، ولكنه ايضا اداة مفيدة جدا في العلوم الاجتماعية والانتربولوجية والاقتصادية وعلوم الحياةوجميع الدراسات التي تعتمد على العينات

ويمكننا فهم الاحصاء بصورة مختصرة كالاتي:
أولا: الاحصاء قادر على توصيف الظواهر توصيفا رقميا كميا دقيقا واكثر وضوحا وقربا من الواقع.
ثانيا: يستطيع الاحصاء ان يفسر الظواهر، وان يحدد مدى تاثير العوامل المفترضة، كما يمكنه التنبو بالمستقبل بالمعنى العلمي للكلمة.
ثالثا: يعتمد الاحصاء المعادلات ك الرياضية وحساب الاحتمالات، ويرتكز على اسس علمية رياضية مبرهن عليها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق