الأحد، 17 أبريل، 2011

احصائيات التدخين حول العالم

اول الاحصائيات مايلي :


عدد المدخنين في العالم: حوالي 1.100.000.000 منهم 47% رجال و12% نساء.

عدد السنوات التي يفقدها المدخن من عمره: 8.

عدد الأشخاص الذين تقتلهم السجاير سنويا: 3.50.000.

عدد الأشخاص الذين يقدر أن السجاير سوف تقتلهم سنة 2000: 10.000.000

عدد الموتى بسرطان الرئة بسبب التدخين في كل العالم: 1.200.000

حجم تجارة السجاير في العالم سنويا: 407.000.000.000 دولار (حوالي 407 مليار دولار).

منتجو الدخان الرئيسيون في العالم بالطن: الولايات المتحدة الأمريكية 735.781، الصين 2.524.500، زيمبابوي 212050، البرازيل 442.500 تركيا 266500، اليونان 132000، إندونيسيا 175631، ملاوي 142300، إيطاليا 132000، الهند 635000، باكستان 90.450، كندا 69.300، تايلند 68.600، اليابان 67.100، بلغاريا 79.000، بولندا 44.700، الأرجنتين 117.300، الفيليبين 67.500.



حصة السوق للشركات القاتلة المنتجة للسجاير :





فيليب موريس: 36%، سيتا: 31.1%، روثمان: 15.5%، رينولدز: 15.5%، غالامير: 3.1%، امبريال: 2.8%، تاباكاليرا: 1.1%، بات: 0.18%.


نسبة المدخنين في العالم للجنسين


في العالم الصناعي: الرجال: 42%، النساء: 24%.

في العالم النامي: الرجال: 48%، النساء: 7%.



6.4 مليار سيجارة يدخنها اليمنيون سنوياً :



أوضحت دراسة ميدانية أجريت حديثاً، أن اليمنيين يدخنون 6.4 مليار سيجارة سنوياً، أي ما يعادل 317.5 مليون علبة سجاير، وبواقع 870 ألف علبة يومياً.

ووفقاً لهذه الدراسة التي أعدها احمد حسين الحداء، المدير التنفيذي لصندوق رعاية النشء والشباب، فان ضخامة حجم استهلاك التبغ تصل إلى 508 آلاف كيلومتر، إذا ما قمنا برمي السجاير المستهلكة سنوياً في شريط واحد ومتصل، وهو ما يساوي طول قطر كوكب الأرض 18 مرة.

وحسب الدكتور أبو بكر الغربي، رئيس الجمعية اليمنية لمكافحة التدخين فان الدراسات الميدانية، كشفت أن نسبة عدد المدخنين في اليمن تعد من أعلى النسب عالمياً، وبلغة الأرقام فإن 85.7 في المائة من الرجال مدخنون و30.2 في المائة من النساء مدخنات، وهناك 3.4 مليون مدخن على مستوى البلاد، 29.2 في المائة منهم من أصحاب الفئة العمرية من 17 إلى 24 عاماً، موضحاً أن إنفاق اليمن على التبغ بلغ العام الماضي 21.3 مليار ريال، كما ازدادت المساحة المزروعة بالتبغ كلياً بنحو الضعف.


ولفت رئيس الجمعية اليمنية لمكافحة التدخين إلى أن ما تتقاضاه الدولة من ضرائب على صناعة وتجارة التبغ لا يكفي بأكثر من 10 في المائة من الأضرار الناجمة عن التدخين الذي يعد واحداً من أهم ثلاثة أسباب للموت في اليمن، إلى جانب حوادث المرور واطلاق الأعيرة النارية.


مصر تستهلك ستين مليار سيجارة في السنة :



أعلن وزير الصحة المصرية إسماعيل سلام أن آخر الإحصائيات تفيد بان مصر تستهلك ستين مليار سيجارة في السنة.

وفي محاضرة حول مكافحة التدخين قال الوزير أن (هذا الرقم يرتفع إلى 85 مليارا في العام ألفين).

وتقول الإحصائيات أن مصر التي تشهد ارتفاعاً بنسبة اثنين في المائة سنوياً في عدد المدمنين على التدخين تعد ستة ملايين مدخن من بينهم نصف مليون من الأطفال.

ودعت وزيرة البيئة نادية مكرم عبيد من جهتها إلى تطبيق قانون البيئة الذي ينص على فرض غرامة قيمتها عشرون ألف جنيه مصري (ستة آلاف دولار) على كل رب عمل يسمح بالتدخين في مكان العمل.




التدخين قتل 800 ألف صيني عام 1999 :




أفادت إحصاءات نشرتها صحيفة صادرة في شنغهاي أن التبغ فتك العام الماضي بثمانمائة ألف شخص في الصين، ما يعتبر رقماً قياسياً في بلد يعد 320 مليون مدخن، أي اكبر نسبة مدخنين في العالم.

وقد أعلن عدد ضحايا التبغ نائب رئيس جمعية التبغ والصحة زهانغ يفانغ أثناء اجتماع حذر فيه من أن هذه الآفة ستزيد خطورة، إذ يتوقع أن يتضاعف أربع مرات بحلول العام 2050 إذا لم تتخذ الإجراءات الضرورية.

وتفيد نتائج تحقيق اجري أواخر العام 1998، أن قرابة المائة مليون صيني قد يموتون بسبب التدخين من الآن وحتى العام 2050.

وارتفع استهلاك السجائر السنوي في الصين من مائة مليار في بداية الخمسينات، إلى خمسمائة مليار في الثمانينات ليبلغ 1800 مليار حالياً.

وارتفع معدل الاستهلاك اليومي للسجائر لدى المدخنين الذكور في الصين من سيجارة واحدة في اليوم في 1952 إلى أربع سجائر يومياً في 1972 و10 في 1992.

وجاء في استطلاع شمل عينة من 50 ألف شخص بين أيلول وتشرين الثاني في 48 مدينة كبرى، أن 93.7 في المائة من المدخنين هم من الذكور.

يشار إلى أن التبغ يخضع كلياً لرقابة الدولة وهو قطاع اقتصادي رئيسي جنت منه مصلحة الضرائب الصينية العام الماضي حوالي 18 مليار دولار مقابل 10 مليارات في 1996.






فاطمة هيازع العسيري
مصرون انتم على التدخين ؟؟؟؟؟؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق